وجع الخاصرة حاضر جداً وغير معروف…

[27 أبريل 2011 - 18h04] [تمّ التحديث في 19 ديسمبر 2013 à 14h44]

يظهر وجع الخاصرة من دون إنذار في بدء المجهود، ويجبرنا على التوقف. إنه مألوف، ويبقى غير معروف من العلماء. الام يرمز؟ كيف نتجنبه أو «نتخلص منه»؟ يحاول الدكتور برونو سيسبوي (من المركز الإستشفائيّ الجامعيّ في كان) وعضو في الجمعية الفرنسيّة لطب الرياضة الإجابة عن هذه الأسئلة.
ما يعني ذلك؟ إنها ضربة مؤلمة في المنطقة الواقعة «تحت الكبد» (في اليمين أو اليسار) «تشبه تقريباًَ تشنج الحجاب الحاجز». وبالنسبة لأسبابه فتبقى غامضة. يمكن أن يكون ذلك خللاً في حصول الأنسجة على الأكسجين، يتابع قائلاً… بوجل.

كيف نتجنبه؟ يضيف قائلاً: « في العموم، تجنّب التحمية الجيدة وجع الخاصرة. بالإضافة الى ذلك، تقي من الآلام العضلية، وتسبب تكوّن الأوعية بطريقة أحسن للحجاب الحاجز. في كافة الأحوال، يجب أن يكون المجهود تدريجاً».

لتخطي الألم. إحملوا حصاة، أو قطعة نقدية من فئة 5 فرنكات في اليد المقابلة للوجع… « في ما يتعلق بالعلاجات، نسمع الكثير من الأمور! ما هو أكيد بأنّ وجع الخاصرة يزعج التنفس. فنجد نفسنا مجبرين إذاً على التوقف… وهكذا يمرّ الألم». تقترح تقنيات أخرى الإنحناء والتنفس بعمق وعلى مهل من خلال الضغط على المنطقة المؤلمة. لكل مهاراته.

المصدر: مقابلة مع الدكتور برونو سيسبوي (المركز الإستشفائيّ الجامعيّ في كان) 11 مايو 2010.

Partager cet article