أيها العدّاؤون: راقبوا رئتيكم!

[01 أكتوبر 2012 - 17h33] [تمّ التحديث في 19 ديسمبر 2013 à 14h53]

يحذّر باحثون أميركيّون العدّائين – وبالأخص العدّاءات – من تزايد خطر الأوديما الرئوية لدى هؤلاء الرياضيين. فقد لاحظوا عوارض هذا المرض لدى العديد من العدّائين، في الدقائق التي تلي الركض. ويشيرون بأنهم يجهلون التأثيرات على المدى الطويل لهذه الرياضة…

في سكرانتون في بنسيلفانيا، تابع الدكتور جيرالد زافورسكي وفريقه من جامعة ماريوود، 26 عدّاءاً أنهوا ماراتون ستيمتاون في الولايات المتحدة. خضع كلّ واحد من هؤلاء المشاركين للعديد من الصور الإشعاعية الصدرية عشيّة المسابقة. وأيضاً في يوم المسابقة، وبالتحديد بعد 19، 56، و98 دقيقة بعد اجتياز خط الوصول.

عهدت قراءة الصور الشعاعية إلى ثلاثة أخصائيين كانوا يجهلون في ما إذا أخذت تلك الصور قبل السباق او بعده. وتبيّن أنّ نصف العدائين يظهرون عوارض أوديما رئوية بعد 20 دقيقة من السباق. ولدى 20% من بينهم، وصفت العوارض حتى «بالمتوسطة إلى الحادة».

كما لاحظ جيرالد زافورسكي، «يبدو أنّ الخطر مرتفع أكثر لدى النساء من الرجال. وهو مستقلّ عن وقت المسابقة. ولكننا لا ندري التأثير على المدى الطويل (لممارسة الماراتون) على صحة أولئك العدائين». إنها مناسبة للتذكير بأنه إذا قمتم بمعاودة الرياضة او غيّرتم نمط تمارينكم بشكل كبير، من المهم الا تقوموا بذلك قبل زيارة طبيبكم.

يتوفر هذا المقال الفرنسية

Partager cet article